الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الأربعاء 23 آب 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • كيف يُرد على نتنياهو
  • لماذا الهجمة على سلسلة الرواتب؟
  • الصراع بالدين ..وليس على الدين
  • مستوى حقوق الإنسان الفلسطيني في لبنان تتراجع يوميا : تقرير " شاهد " السنوي
  • طريق الحرير أثمرت ألف ليلة وليلة : عن العلاقات بين الحضارات القديمة ، الصينية والعربية
  • شركات الإحصاءات والدراسات اللبنانية من يمولها؟ ومن يضمن صدقيتها؟
  • ويكيليكس تواصل فضح أسرار الطبقة الحاكمة في لبنان : ميقاتي يصف عون بـ"الأضحوكة".. ويسأل فيلتمان عن كيفية حفظ مصالحه المالية
  • وليد جنبلاط : العقل الطائفي (الأسير)
  • لبنان أكثر فساداً من مصر وتونس والهدر من داخل الموازنة وخارجها
  • عجائب وغرائب في سجلات نفوس بعلبك و600 ألف لبناني مهددون بهويتهم
  • وثائق ويكليكس تستكمل فضح اسرار ساسة لبنان
  • جسور تصل الشوف بالمماليك والعثمانيين
  • السفير الأمريكي : بدل أن يشعر جنبلاط بالخجل من التسول بعث برسالة للحريري موقعة باسم "العبد الفقير"
  • ويكيليكس عن حمادة: كالعاهرات نتذكّر من يـعطي المال لا من يبني الجسور
  • ويكيليكس / جنبلاط يعبّر لسيسون عن قلقه :الحريري يدرب 15 ألف مقاتل ببيروت وطرابلس
  • ويكيكليكس / جعجع لسيسون : لديّ 10 آلاف مقاتل جاهزون لقتال حزب الله
  • محمد شمس الدين في ندوة تأثير مراكز الابحاث والدراسات : دورها يضعف عندما تتبع الأحزاب ومراكز القرار
  • د. ابراهيم بيضون عن د.عادل اسماعيل المؤرخ والدبلوماسي : مدرسة في التاريخ
  • عطاءات المؤرخ الراحل د.منير اسماعيل في دراسات وتحليل الباحثين
  • دراسات وثائق

    طريق الحرير أثمرت ألف ليلة وليلة : عن العلاقات بين الحضارات القديمة ، الصينية والعربية

    السبت 29 تشرين الأول 2011

    تعدّ طريق الحرير إحدى أهم إنجازات الحضارات القديمة، ومن أهم الروافد للسياحة في الصين حيث تتبوأ موقعاً استراتيجياً متميزاً، فطريق الحرير اسم تاريخي لطرق التجارة الممتدة من الصين إلى غرب آسيا، وكانت رحلات تشانغ تشيان الموظف في البلاط فاتحة لهذه الطريق، حيث أرسله إمبراطور الصين هام وو دي (156 ق.م-87 ق.م) -من أسرة هان الحاكمة- إلى بلدان الجهات الغربية المتاخمة للصين؛ للتحالف مع القبائل هناك ضد غزو قبائل المغول.

    وهناك قام تشانغ تشيان برحلتين، كانت الأولى في سنة 193 ق.م، حيث وصل إلى بلدان آسيا الوسطى وأفغانستان. في حين وصلت الرحلة الثانية له والتي ضمت عدة فرق إلى غرب آسيا وما بين النهرين وبلاد الشام حتى وصلت فرقة منها إلى بلاد الروم ويقصد بها مدينة الإسكندرية التي كانت تحت الحكم الروماني، وذلك في عام 119 ق.م.

    لقد كانت رحلات تشانغ شيان تلك فاتحة الطريق التجارية بين الصين وغرب آسيا، ومنها إلى قارة أوروبا، ولا سيما بعد إدخال الجمل إلى الصين منذ القرن الثالث قبل الميلاد، فساعد كثيراً على بدء النشاطات التجارية العابرة لمنطقة الصحارى في آسيا الوسطى.

    يرجع أصل تسمية طريق الحرير إلى تجارة الحرير، حيث اكتشف الصينيون صناعة الحرير حوالي سنة 3000 ق.م، وعرفوا فنوناً مبهرة لإتقان صنعته وتطريزه. وقد أذهلت هذه الصناعة الناس قديماً، فسعوا لاقتناء الحرير بشتى السبل، حتى أنهم كانوا يحصلون عليه مقابل وزنه بالأحجار الكريمة.

    وقبل خمسة آلاف سنة، بدأ الحرير يأخذ طريقه من الصين إلى أرجاء العالم، ليس الحرير وحده بالطبع، وإنّما انتقلت معه بضائع كثيرة، ما لبث أن انتقلت من الصين وأقاصي آسيا، إلى أواسط آسيا وشمال أفريقيا ووسط أوروبا؛ فاتخذت مسارات محددة، عرفت باسم "طريق الحرير"، وهو الاسم الذي أطلقه عليها العالم الجغرافي الألماني F.Von Richthofen عام 1877م.

    وفي الواقع، لم تكن طريق الحرير طريقاً واحدة، وإنما شبكة من الطرق الفرعية التي تصبّ في طريقين كبيرتين، إحداهما شمالية (صيفية) والأخرى شتوية كانوا يسلكونها في زمن الشتاء، والذي يجمع بين هذه السبل والمسارات جميعاً، هو أنها مسالك للقوافل المتجهة من الشرق إلى جهة الغرب، لتمرّ في طريقها ببلدان ما لبثت أن ازدهرت مع ازدهار هذه الطريق التجارية الأكثر شهرة في العالم القديم.

    طفرة كبرى في تراث الإنسانية

    لقد انتظمت مسارات طريق الحرير منذ القرن الخامس قبل الميلاد، وظلت منتظمةً لألف وخمسمئة سنة تالية، كانت طريق الحرير خلالها معبراً ثقافياً واجتماعياً ذا أثر عميق في المناطق التي تمرّ بها. فلم تتوقف طريق الحرير على التجارة بين الأمم والشعوب القديمة، وإنما تجاوزت ذلك إلى آفاق إنسانية أخرى، فانتقلت عبره الديانات فعرف العالم البوذية وعرفت آسيا الإسلام، وانتقل عبرها البارود فعرفت الأمم الحروب المحتدمة المدمرة، وانتقل عبرها الورق فحدثت طفرة كبرى في تراث الإنسانية مع النشاط التدويني الواسع الذي سَهَّل الورق أمره، وانتقلت عبرها أنماط من النظم الاجتماعية، غير أن النشاط الاقتصادي ظلّ دوماً هو العامل الأهم، والأوضح أثراً. ويكفي لبيان أثره وأهميته، أن طريق الحرير أدَّت إلى تراكم المخزون العالمي للذهب في الصين، حتى أنه بحلول القرن العاشر الميلادي، صارت الصين وحدها، تمتلك من مخزون الذهب قدراً أكبر مما تمتلكه الدول الأوروبية مجتمعة.

    ومن اليابسة إلى البحر، انتقل الاقتصاد العالمي نقلةً كبيرة مع اكتشاف التجار أن المسارات البحرية أكثر أمناً من الطرق البرية. وقد تزامن ذلك مع اشتعال الحروب المغولية/ الإسلامية بقلب آسيا، وشيئاً فشيئاً، اندثرت معالم طريق الحرير وصارت البضائع والثقافات الإنسانية، تنتقل في مسارات بحرية منتظمة، تتجه عبر المحيط الهندي من آسيا الجنوبية، إلى شمال أفريقيا مروراً من البحر الأحمر، لتستلم القوافلُ البرية البضائع من آخر نقطة في خليج السويس، لتنقلها إلى المراكب الراسية في دمياط وما حولها من موانئ مصرية.

    "ألف ليلة وليلة" من أينع الثمار الأدبية لطريق الحرير

    لم يقتصر دور التجار العرب على تبادل البضائع والأنسجة والبهارات والبخور والمعادن الثمينة بل لعبوا دور الوسيط والناقل الحضاري بين الشرق والغرب، من شنغهاي إلى البندقية. وساهموا في ترجمة كتب العلوم وحفظها، وفي الاكتشافات الطبية والرياضية والفلكية التي استفادت منها البشرية جمعاء. حيث كان المسافرون عبر طريق الحرير يتحدثون بسبع عشرة لغة مختلفة. ويعدّ كتاب «ألف ليلة وليلة» ذو الشهرة العالمية من أهم الثمار الأدبية لطريق الحرير، وترجمت حكاياته التي كانت خليطاً من حقائق وأساطير وخيالات، إلى عشرات اللغات وألهمت مخرجي السينما ومؤلفي كتب الأطفال وأفلام الكرتون التي سحرت العقول وأثرت في الآداب العالمية.

    وكثير من قصص الليالي تدور في الأسواق وبين التجار، سواء في بغداد أو دمشق أو مكة أو سمرقند أو القاهرة أو خراسان. وفي قلب «ألف ليلة وليلة» ظهرت رحلات السندباد البحري الذي خاض مغامراته في البلاد الواقعة على طريق الحرير. وقد وجدت رحلات السندباد أصداء لها في الآداب الأُوروبية، وفي رحلات المستكشفين أمثال ماركو بولو.

    ومن أهم الحكم التي يقدمها لنا طريق الحرير هي حكمة العيش المشترك بسلام ووئام. فما زالت العلاقات الدولية تقوم على التبادل والتلاقح والحوار بين الثقافات والحضارات، وما زالت كل واحدة من المدن المضيئة الواقعة على طريق الحرير تحتفظ بتراثها القائم على التزاوج والتفاهم وتبادل المعارف رغم الاختلافات العرقية واللغوية والدينية.

    وفي القرن السادس الميلادي كانت بين الصين وبلاد العرب تجارة مهمّة عن طريق سيلان، وفي بداية القرن السابع كانت التجارة بين الصين وبلاد العرب هي السوق الرئيسة للتجار الصينيين، فكانت طريق الحرير البرية أو طريق العطور البرية هي حلقة الوصل التي كانت تربط الصين بالعرب. ومع مرور السنين وتزايد أهمية العوامل الاقتصادية في العلاقات الدولية وارتباطها بأمن الدول ووحدتها، ومع سياسة الانفتاح الاقتصادي التي اتبعتها الصين منذ عام 1978، وبالمثل الدول العربية، شهدت سنوات التسعينيات تزايداً مستمراً في حجم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين ومختلف البلاد العربية، وقد تجلى هذا في زيادة عدد الدول العربية التي تجاوز حجم تجارتها مع الصين مائة مليون دولار من ست دول عام 1988 إلى تسع دول عام 1994، وإلى 13 دولة عام 1995، وإلى 15 دولة عام 1998، إلى 18 دولة عام 2000، كما زاد حجم التبادل التجاري بين البلاد العربية والصين أكثر من 20 ضعفاً منذ بداية سياسة الانفتاح تلك.

    واليوم ونحن في السنة الحادية عشرة من الألفية الثالثة، نجد بأن حجم المبادلات التجارية بين الصين والدول العربية قد وصل إلى 120 مليار دولار، وبلغت استثمارات الصين في الدول العربية 15 مليار دولار، ليصبح العرب بذلك سابع أكبر شريك تجاري للاقتصاد الصيني.

     

     

    ( المصدر : تقرير وزعته غرفة تجارة وصناعة إمارة الشارقة بمناسبة انعقاد المؤتمر الرابع لرجال الأعمال والصينيين يومي 5 و6 ديسمبر القادم في إمارة الشارقة ) .

     

    ( الصورة : خريطة تخيلية لطرق الحرير القديمة نقلا عن reefnet.gov  ).


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb