الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الأربعاء 23 آب 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • اضاءة شعلة "جمول" في الذكرى الثلاثين لانطلاقتها
  • سعد اتهّم "متسلّحين" بفتات الفوائض النفطية الخليجية بتلويث صيدا بالطائفية والمذهبية
  • الأسير فكك اعتصامه في عيد الجيش بناء على شروط ووعدٍ ببحث السلاح على طاولة الحوار
  • صيدا مجددا إلى واجهة الأحداث : تنسيق بين الخصوم واضراب احتجاجي على الأسير يوم الاثنين
  • رافضا اذلال الشباب امام قصور أمراء الطوائف : سعد يتهم دولا عربية بتمويل المشاريع الأميركية والاسرائيلة
  • حملة استنكار صيداوية لاعتداء أنصار الأسير على مواطنين من المدينة
  • بعد رفض غالبية قيادات صيدا اعتصامه : الأسير يطور شعاره لاستعادة كرامة كل اللبنانيين وليس السنة فقط
  • صيدا : احتجاجات مضادة وحراك سياسي اقتصادي محلي يُمهّد لتفكيك اعتصام الأسير
  • المرضى " أخلوا " مستشفى حزين : الأطباء والعاملون لم يتقاضوا رواتبهم منذ 7 أشهر
  • موجة حرق السيارات في صيدا تثير قلقا واسعا وتستدعي تحركا امنيا وسياسيا استمر حتى الليل
  • ساحل صيدا والزهراني : أكثر من 345 ألف متر مربع مساحة التعديات على الأملاك البحرية العمومية ..وخسارة الخزينة أكثر من 414 مليون دولار
  • سوق صيدا يشكو ارتفاع أسعار جنونيا وأسامة سعد يؤكد : القطط السمان في السلطة ينهبون الأخضر واليابس
  • هبة من الحريري لحديقة عامة وتمويل سعودي لـ " حاجز النفايات المائي " في صيدا
  • مفتي صيدا والجنوب يدعو إلى الخروج من المذهب إلى الطائفة فالوطن
  • قلعة صيدا البرية تسقط من الإهمال ..ومتحف أثري خال من الزوار
  • اللقاء التشاروي الصيداوي : الوضع الاقتصادي والمعيشي مزرٍِ .. ومطالبة بوقف الهدر وزيادة الأجور
  • سوق جديدة للخضر في صيدا وإزالة اللوحات الإعلانية من الشوارع
  • اتفاقية لإنشاء فندق ومارينا صيدون في صيدا : 80 % من الأسهم اكتتابا للأهالي و20 % للمستثمر قدورة
  • غوغاء وانحطاط إخلاقي للتشويش على ذكرى " جمول " : الشباب الديمقراطي يدين محاولة الهيمنة في عدلون
  • السنيورة يحذّر العرب من تقرير الآخرين لمصيرهم ..ويستعجلهم التعاون
  • سعد اتهّم "متسلّحين" بفتات الفوائض النفطية الخليجية بتلويث صيدا بالطائفية والمذهبية

    سعد قاد مسيرة شعبية إلى الجبانة القديمة ثم إلى جبانة الطائفة الشيعية فساحة الشهداء ثم الجبانة الجديدة

    الأحد 19 آب 2012

    اتهم أمين عام "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور أسامة سعد من هو متسلح "بفتات الفوائض النفطية الخليجية " وليس بالإرادة والكرامة والعزة بتلويث مدينة صيدا بلوثة الطائفية والمذهبية عوضا عن الوحدة الوطنية وعوضا عن توحيد الطاقات في مواجهى أعداء الوطن والأمة".

    وكان سعد يتحدث صبيحة يوم عيد الفطر بعد تأديته صلاة العيد في المسجد العمري الكبير في صيدا إلى جانب فاعليات المدينة، من بينهم الدكتور علي عمار، عبدالله الترياقي، وفد من غرفة الصناعة والتجارة وحشد كبير من المصلين تقدمهم القاضي الشيخ أحمد الزين الذي القى خطبة العيد مشددا على "أهمية المقاومة ووحدة العرب والمسلمين بوجه العدو الصهيوني".

    وبعد انتهاء الصلاة وتبادل التهاني بالعيد انتقل سعد الى الجبانة القديمة على رأس مسيرة شعبية حاشدة تقدمها لاعبو السيف والترس، وجابت أزقة صيدا وصولا الى الجبانة، حيث تلى سعد الفاتحة على روح المناضل الشهيد (والده) معروف سعد والشهيدة ناتاشا معروف سعد، ثم انتقل إلى جبانة الطائفة الشيعية، وأكمل على رأس مسيرة شعبية إلى ساحة الشهداء، فقرأ الفاتحة على أرواح شهداء الاجتياح الإسرائيلي سنة 1982. وختم جولته بزيارة الجبانة الجديدة حيث تلا الفاتحة على ضريح الراحل(شقيقه)مصطفى معروف سعد، ووليد معتوق، والأخوين المجذوب اللذين استشهدا بجريمة اغتيال على يد عملاء للعدو الصهيوني.

    ومن أمام ضريح الشهيد معروف سعد ذكَر اسامة سعد أبناء مدينته "بصور مشرقة ومجيدة وخالدة في تاريخ هذه المدينة. منذ العام 1936 وقفت هذه المدينة إلى جانب الثورة الفلسطينية في مواجه الإنكليز، وفي العام 1948 في مواجهة حركة الاستيطان الصهيوني. وشارك أبناء مدينة صيدا مع مجاهدين ومناضلين آخرين وقاتلوا في شمالي فلسطين ضد عصابات الصهاينة. ونذكر كيف أن صيدا وصور وبنت جبيل والنبطية وبيروت وطرابلس وبعلبك ثارت ضد الحاق لبنان بالحلف الأميركي. شباب صيدا التحقوا بحركة الفدائيين الفلسطينيين وقاتلوا إلى جانبهم في كل المعارك. وشباب صيدا من التنظيم والجماعة الاسلامية والشيوعيين والقوميين قاتلوا في هذه المدينة من أجل إخراج الاحتلال الاسرائيلي وانتصروا. وأذكر أيضا بمقاتلي قوات جيش التحرير الشعبي- قوات الشهيد معروف سعد الذين طردوا الاحتلال وعملاءه من شرقي صيدا، واستمرت مسيرة النضال".

    وأضاف: "هذه صورة مشرفة لصيدا، حتى جاء من هو متسلح، ليس بالارادة، وليس بالكرامة، وليس بالعزة، إنما متسلح بفتات الفوائض النفطية الخليجية، جاء ليلوث هذه المدينة بلوثة الطائفية والمذهبية عوضا عن الوحدة الوطنية، وعوضا عن توحيد الطاقات في مواجهة أعداء هذا الوطن وهذه الأمة. جاؤوا ليلوثوا هذا التاريخ الناصع الذي كان ثمنه تضحيات جسام. ولكن التنظيم الشعبي الناصري والوطنيين في هذا البلد لن يسمحوا لهؤلاء بأن يلوثوا التاريخ المجيد لهذه المدينة. البعض هنا في صيدا يريد أن يلعب لعبة المطرقة والسندان، يريد أن يحول هذه المدينة وأبناءها إلى سندان تستند إليه المطرقة الصهيونية في مواجهة من يقاوم العدو الصهيوني. ونحن نقول: مهما استخدموا وحاولوا، ومهما زيفوا، لن يتمكنوا من تغيير وجه صيدا وقيمها، هم ومن معهم من بعض القوى التي تتستر بإسم الدين زورا وبهتانا. غير أنها اسقطت قيم الدين نفسه، قيم الحق والعدل والمساواة، وقيم الأمانة والصدق والعزة والكرامة، وقيم المحبة والانفتاح، ليضعوا مكانها مفاهيم يحاولون أن يلصقوها بالإسلام زورا مثل الحقد والكراهية والظلامية".

    واذ اعتبر ان صيدا "لا تعرف سوى عدو واحد هو العدو الصهيوني ومن يقف وراءه" حذر سعد أبناء الشعب الفلسطيني مما " يخطط ضد قضيتكم وخلافا لما تريدون" وخاطبهم قائلا:"يريدون استدراجكم بعيدا عن قضيتكم، وأن يزجوكم في صراع لا مصلحة لكم به، وإنما المصلحة فيه للعدو الصهيوني فقط. ونذكركم بأن من مصلحة الشعب الفلسطيني أن يكون له أفضل العلاقات مع المدن والقرى اللبنانية لأنها هي الطريق الى فلسطين. لا يجوز أن يزجكم أعداء فلسطين، من اسرائيليين وأمركيين، ومن يتبعهم في لبنان، ومن يتبعهم من أنظمة عربية، في صراعات لا مصلحة لقضيتنا الفلسطينية فيها".


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb