الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الخميس 29 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • لبنانيون وفلسطينيون يسعون إلى مزيد من التعارف وتبديد مخاوف بينها المخيمات والتوطين
  • الهوّة السحيقة في لبنان بين 8 و14 وآذار واتهامات العفن والعلّة : لا خروج قريباً من عنق الزجاجة
  • لبنانيون يعلنون الحداد على لبنان .. ويدعون لدفن الصمت والإذعان
  • توزيع الدوائر الانتخابية والتوزيع الطائفي للمقاعد النيابية وفق اقتراح "كتلة المستقبل".
  • الاعتصام لأجل اصلاح انتخابي ورفضاً لأي قانون مذهبي وتحت شعار "بالأكثري الندامة وبالنسبية السلامة".
  • بابا الفاتيكان يدعو الشبيبة المسلمين والمسيحيين إلى الإتحاد لايقاف العنف والحروب.. ولا ينسى شباب سوريا وآلامهم
  • سعد الحريري:عائد إلي لبنان وسأكسب الانتخابات ويخطئ كل مراهن على انتهاء حياتي السياسية
  • الحكومة اللبنانية "تلملم" أزماتها والمعارضة تتظاهر لطرد السفير السوري
  • الأمن مجددا خارج السيطرة: قطع طرقات وعمليات خطف لبنانية "عشائرية" رداً على الجيش السوري الحر
  • صرخة من محامي لبنان لتجنيب القضاء الخلافات السياسية ووضع قانون انتخابي يحقق التنوع
  • مشروع قانون الانتخاب الحكومي غفل عن سلة اصلاحات وبارود يتوقع اجهاض البرلمان للنسبية
  • تعديلات مجلس الوزراء على مشروع قانون الانتخاب في لبنان
  • مفوضية اللاجئين : النازحون السوريون في لبنان 35 ألفا منهم 19 ألفا في الشمال و13 في البقاع
  • نذر الحرب الأهلية والطائفية .. ولبنان وسوريا
  • انشاء "تجمع مستقل" للمجتمع المدني في طرابلس : وقف التردي وتحسين الحياة في المدينة
  • جمهورية العار و"المؤسسة اللبنانية للإرسال"
  • ميقاتي لن يكون حجرة عثرة أمام حكومة انقاذ إذا تأمّنت فرص نجاحها
  • لبنان : الحوار يطير إلى 16 آب .. والاحتجاج على سوريا بلغ سليمان
  • مخالفات عديدة في انتخابات الكورة الفرعية : تقرير مراقبي "الشفافية "
  • قراءة في انتخابات الكورة الفرعية والانتصار القَلِق للقوات اللبنانية
  • الهوّة السحيقة في لبنان بين 8 و14 وآذار واتهامات العفن والعلّة : لا خروج قريباً من عنق الزجاجة

    مقارنة بين المواقف الرسمية لتياري المستقبل والوطني الحر في ملفات الانتخابات والأمن والجيش والسلسلة والفساد

    السبت 16 آذار 2013

    وسط الأجواء الملبّدة بالتحديات والأخطار المتعددة المحدقة بلبنان، يستمر الردح وتبادل الاتهامات بالتعطيل بين المعارضة والأكثرية الحكومية ولاسيما بين تيار المستقبل والتيارالوطني الحر اللذان تقاذفا كرة المسؤوليات عما آلت إليه الأوضاع في لبنان  في شتى المجالات. 

    وفيما يشبه حوار الطرشان غير المباشر وفي أحاديث صحفية لكليهما صدر (السبت 16-3-2013) عن كل من أمين سر تكتل التغيير والاصلاح (التيار الوطني الحر) النائب ابراهيم كنعان وعضو "كتلة المستقبل" النائب رياض رحال مواقف وتوصيفات جديدة تؤكد عمق الهوة بين جبهتي 8 و14 آذار في وقت يتجه فيه لبنان نحو المجهول لسبب الملفات المحلية والاقليمية وتداعيات الأزمة السورية على اللبنانيين من نواحي عدة من تجلياتها اتهام الواحد للآخر بأنه على لبنان وقول الثاني بأن الدستور واتفاق الطائف هو أعفن تسوية.

    الانتخابات

    ففي الشأن الإنتخابي صعّد كنعان من الخطاب الرافض لاستمرار الواقع الراهن فاعتبر ان "آخر من يحق له الحديث عن القوانين والتمثيل واحترام الحقوق هو تيار المستقبل والرئيس (السابق للحكومة) النائب فؤاد السنيورة الذي امعن ضربا لكل هذه المقومات بعدما اخذونا بدبابات الجيش السوري وفرضوا علينا ما فرضوه" مضيفاً أن "ما هو ظاهر، ان المستقبل وحلفاءه لا يريدون قانونا جديدا لأنهم يريدون السلطة وان تبقى ايديهم ممدودة على المال والقضاء والحقوق وهو امر لن نقبل به. ونحن نقول ... أن هناك معادلة جديدة والمسيحي له رأي وموقف فيها، وهو عنصر اساسي في المعادلة والنظام ولن يتنازل ولن يتراجع".

    وأكد أن "لا امكان لاجراء الانتخابات على اساس قانون الستين المعدل في اتفاق الدوحة. وعلينا الا نفقد الأمل، لأن مسيرة الخروج من هذه الحالة والوصول الى قانون انتخاب جديد بدأت ولا عودة فيها الى الوراء".

    أما رحال فاعتبر أن "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" لا يريدان حصول الانتخابات " حتى ولو أعطي (رئيس التيار الوطني الحرالنائب) ميشال عون 128 نائبا مسيحيا" وتساءل لماذا "عندما اجتمع الموارنة في بكركي لم يدعوننا جميعا كمسيحيين؟"وقال أن "الموقف الصادر عن اجتماع بكركي هو موقف الموارنة فقط وليس جميع المسيحيين".

    وقال أن "حزب الله" والنظام السوري وايران يعملون على تفتيت لبنان مذهبيا" وأضاف:"نحن نريد اجراء الانتخابات في موعدها، أي في 9 حزيران، ويجب ان يكون لدينا لغاية 10 نيسان مرشحين وفق القانون النافذ اذا لم يقر قانون جديد. واذا حصل التأجيل بسبب امور تقنية وللتوصل إلى قانون جديد لن نعارض، ولكن اذا كنا سننتقل من تأجيل الى تأجيل فليطبق قانون الستين". وجدد رحال الموقف المطالب لحزب الله بوضع سلاحه بتصرف الدولة اللبنانية لانقاذ البلد معتبرا أن "علة لبنان هي حزب الله".

    الأمن والحدود والجيش

    في الملف الأمني جدد رحال القول أن "نظام بشار الأسد سيعمد، كلما ضاق الخناق عليه، الى تفجير الأوضاع في لبنان" معتبراً أن هناك "مخططا عند النظام السوري يهدف، في نهاية المطاف، الى ربط الساحل السوري بعضه البعض من أجل السيطرة عليه بدءا من منطقة القصير، مرورا بحمص، رغبة منه في بناء دولة علوية على هذا الساحل تكون بمثابة الخرطوشة الاخيرة عند النظام".

    ولا يتردد رحال في القول أن "النظام السوري هو في الحقيقة أخطر من النظام الصهيوني، لأنه يضرب ويقتل ويقصف شعبه، بينما النظام الصهيوني يمارس القتل بحق شعوب اخرى وليس بحق شعبه وأبناء بلده، وأقصد بذلك الشعب الفلسطيني، وهو أمر مؤسف فعلا".

    ويتفق الطرفان ولو نظرياً على دور الجيش. رحال يشير إلى مطالبة 14 آذار مرارا وتكرارا للحكومة الحالية "بإتخاذ قرار واضح بنشر الجيش عند الحدود، وهي للاسف تلكأت في تلبية هذا الطلب ووصلنا الى ما وصلنا اليه من احداث امنية متنقلة عند الحدود للاسف. من هنا أسأل: لماذ لا تعمد الدولة الى طلب بنشر قوات "اليونيفيل" عند حدودنا مع سوريا".

    ومن جهته يعتبر كنعان أن "العمود الفقري للأمن هو الجيش الذي لا يمكن ان يُطالب بمهمات من دون الدعم اللازم" لكنه يلفت إلى أن "الرد على الخطر الأمني يكون باعطاء الجيش كل المعنويات والقرارات والوقوف الى جانبه من جهة، وايقاف التكاذب من جهة أخرى. فما نراه انه في الكتلة النيابية نفسها، يخرج نواب (تيار) المستقبل بموقفين، الأول كناية عن تحريض وتطاول، والثاني حديث عن دعم المؤسسة العسكرية والوقوف الى جانبها".

    ويتابع كنعان : "اذا لم يعرف لبنان تحصين نفسه داخليا، وان يتكل على جيشه، ويزيد مناعته الداخلية، نصل الى عوامل يمكن ان تفجر الوضع. ولكن كما يردد العماد ميشال عون، القوى الاساسية التي يمكن ان تنجر الى اي صراع لا تريد ذلك، وتدفع في اتجاه الاستقرار والتهدئة للحفاظ على لبنان. ولكننا نسمع اليوم عن الوضع على الحدود، وحركة النزوح التي لطالما حذرنا منها، ولكن يبدو ان هناك من لا يريد ان يسمع ويريد الاستمرار في المحاربة عن سواه".

    ملف السلسلة

    في شأن سلسلة الرتب والرواتب للموظفين والاضراب المفتوح من قبل هيئة التنيسق النقابية سأل رحال: "أمام هذا الواقع القائم من اقفال لمؤسسات الدولة والمؤسسات الحكومية وشل البلاد لماذا لا تعمد الحكومة الى تقديم استقالتها؟" وقال أن حقيقة الأمور تشير الى أن "التكاذب على هيئة التنسيق النقابية من قبل المعنيين بالامر في الحكومة كان من الأساس سيد الموقف وأدى الى ما نحن عليه اليوم من شلل للبلاد واضرابات مستمرة".

    أما كنعان فيشدد على أن أي تمويل للسلسة "لن يكون من جيوب الفقراء. وما نطرحه هو سلة كفيلة بتأمين التمويل. واذا لم تنه الحكومة عملها في وقت قريب، سنعد ابواب التمويل الذي نقترحها، من خلال اقتراحات قوانين سنقدمها في المجلس النيابي. ولن نقبل باخضاع حقوق الناس للابتزاز. وسنستمر بالسعي الى تأمين هذه الحقوق... لن نقف مكتوفي الأيدي في موضوع سلسلة الرتب والرواتب".

    الإبراء "المستحيل" 

    وتبرز هوّة ساحقة بين الطرفين فيما خص قضايا الفساد ولاسيما بعد نشر كتاب "الابراء المستحيل" من قبل التيار الوطني الحر الذي يركز فيه على حكومات الحقبة الحريرية ويقلل فيه دور باقي الشركاء الذين كانوا في هذه الحكوماتوفي نفس الحكومة الحالية التي يعتبر التيار الوطني الحر طرفاً أساسيا فيها اليوم.

    كنعان يعتبر أن الكتاب يتضمن" حقائق ومستندات ووثائق، جاءت بعد الرقابة البرلمانية التي أدخلها التيار الوطني الحر الى المجلس النيابي"  وقال أنه منذ صدور الكتاب "ونحن نعيش حربا اعلامية ونسمع اخبارا عن اعداد المستقبل لكتاب للرد... والرد لا يكون عبر الاعلام على الوقائع التي تضمنها الكتاب. والمطلوب منهم الرضوخ للقضاء والمجلس النيابي ومحمكة الشعب. وكل ما يشاع ينم عن ضعف. واناشد رئيس المجلس النيابي نبيه بري رفع السرية عن محاضر لجنة المال والموازنة ليعرف اللبنانيون حقيقة الأمور ومن اوصلنا الى الخلل المالي الذي نعيشه".

    ورأى كنعان ان "الابراء المستحيل يجعل من الاصلاح (أمراً) ممكنا....والعمل جار من قبلنا على اعداد الاقتراحات الكفيلة بانشاء المحكمة المالية". وتابع أن اللبنانيين لم يعتادوا "على نواب يقدمون جردة حساب في نهاية ولايتهم البرلمانية... والكتاب يدق جرس انذار في الادارة اللبنانية والوزارات".

    وجدد كنعان "مطالبة وزارة المال بالحسابات المالية"، لافتا الى ان "الوزير محمد الصفدي قال في محضر رسمي مسجل ومدون ان الأرقام ضائعة وتم تلفها. ووزيرة المال السابقة ريا الحسن اعترفت في محضر رسمي بغياب الارقام مطالبة بخمس سنوات لاعدادها".

    وعن عدم تقديم الحكومة موازنة عام 2013 قال: "نحن سنحاسب الحكومة الحالية في موضوع الموازنة. ونكرر الدعوة الى اقرار الموازنة وارسالها. ولكن نعيد التذكير بأنه لا يمكن اقرار موازنة في المجلس النيابي في غياب الحسابات المالية، فهناك جريمة مالية كبرى مرتكبة في حق لبنان يجب عدم الاستسهال او الاستهانة بها. والخروج من هذا النفق يكون بالذهاب الى القضاء ليقول كلمته لأن لا تسوية على الدستور والقانون والمال العام في لبنان".

    ولا شك أن المقارنة بين مواقف وخلفيات التيار الوطني الحر وتيار المستقبل يتجاوز الظرف الآني ومجرد الخلافات. يكفي مثلا أن يتهم التيار على لسان رحال أن "هناك مجموعة في لبنان لا تريد تطبيق اتفاق "الطائف"أي الدستور الحالي الذي يحكم العلاقة بين اللبنانيين ومؤسسات الدولة الرئيسية،  في حين  أن التيار الحر اعتبر على لسان كنعان أن هذا الاتفاق "أعفن تسوية ضربت التمثيل والمؤسسات".

    قد يصدق تقارب الطرفين في "الحديث" عن أهمية دور الجيش، وفيما عدا ذلك تؤكد المقارنة في باقي الملفات علو الجدار الذي يفصل بين التيارين ومن ورائهما 8 و14 آذار وكم أن الحكومة والمعارضة على طرفي نقيض بما يجعل خروج لبنان المحتمل من عنق الزجاجة في الظرف الحالي مستبعدا في المدى القريب والمنظور، بحيث يصبح المرجو هو بعض المسكنات لتقطيع الوقت بانتظار تغير الظروف.

     

     

     

     

    (اقليم أنفو).

     

     


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb