الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الخميس 29 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • ممر بيئي وتلفريك للوصل برا وجوا بين ساحل مدينة جبيل ومحمية بنتاعل وعنايا
  • خاص إقليم أنفو بالصور: حفر وجمع وحرق وطمر نفايات عند ملتقى النهرين -الشوف
  • معمل المعالجة في صيدا: هكذا تتحول النفايات إلى ثروة وطاقة ولا تحتاج لمطمر
  • النفايات تملأ النشرات التلفزيونية: سنوات النصب العشرون.. والفضائح والحصص والإبتزاز
  • اجماع في صيدا والنبطية على رفض نفايات المناطق الاخرى
  • على بلديات بيروت وجبل لبنان استعادة صلاحية جمع ومعالجة النفايات: الحركة البيئية اللبنانية
  • بمواكبة أمنية: شاحنات "سوكلين" مستمرة في عملها إلى مطمر الناعمة
  • وزير البيئة يعلن:سوكلين ستستمر بعملها في بيروت وجبل لبنان وأن على البلديات تأمين مواقع لطمر النفايات الموضبة
  • لمحبي الطبيعة ورياضة المشي: ماذا تعرفون عن "درب المحابس"؟
  • تقنين الكهرباء يسبّب السرطان: نسب تلوث مرتفعة تنتج عن المولدات
  • ما هو تطبيق الهواتف الذكية لمراقبة الطبيعة ومناطق الطيور في لبنان
  • فريق بحثي لبناني يستكشف مغاور مثيرة في وادي قديشا
  • حملات تحريج وحماية للطبور في العديد من المناطق .. واحتجاج على ترخيص مرملة تنورين
  • وزارة البيئة رفضت محرقة شكا: وتبقى مشاكل الكسارة والتفجيرات والأميانت
  • تطوير نوع من الاسمنت أكثر قوة وأقل تكلفة وصديق للبيئة : معهد ألماني للتقنية
  • مبادرة "معاً لإنقاذ الليطاني" من التلوث : أربعة مشاريع بيئية
  • سمكة "ملاك" على شاطئ الناعمة - الدامور .. ودراسة للمخزون السمكي في لبنان
  • من مصادر التلوث في لبنان : التغطية السياسية للمقالع والكسارات رغما عن ارادة وزارة البيئة
  • حملة نظافة بلدية لجزيرة صور البحرية
  • شاحنات ترمي الردميات في الأحراج .. و"طبيعة بلا حدود " تدعو لوقف التعديات
  • بيئة وطبيعة

    النفايات تملأ النشرات التلفزيونية: سنوات النصب العشرون.. والفضائح والحصص والإبتزاز

    مشهد نفايات رسمته الحكومة بريشة الفساد والاهمال والتسويف والهروب الى الامام فاصطدمت باكوام النفايات

    الثلاثاء 21 تموز 2015

     

    تحدثت مقدمة نشرة أخبار محطة "المستقبل" عن أن "النفايات تملأ لبنان كله وليس شوارعه فقط. نفايات على الطرق لأن حزب الله ومعه ميشال عون يقفل مجلس الوزراء ويمنع بحث أي موضوع في لبنان غير تعيين قائد للجيش. ونفايات اجتماعية تعيث في البلاد قتلا واعتداءات. نفايات في الشوارع لأن هناك من يريد حصصا، ولأن هناك من يضغط عبر إقفال المطامر". وقالت: "وسط النفايات المنزلية والنفايات الاجتماعية، الرهان على النفايات أيضا، لعلها تفتح أبواب مجلس الوزراء الخميس، المجلس المقفل بتواطؤ من حزب الله وعون، أملا في إيجاد مخارج لأزمة النفايات، وفي تخفيض التوتر الذي باتت رائحته تملأ الانوف والعيون".

    تحدثت محطة "او تي في" عن قلق لدى التيار الوطني الحر لعدة أسباب بينها قضية النفايات، وأوضحت:"قلق التيار يبدو مشروعا، اذ ثمة من قرر اغراق البلد في النفايات، عل روائحها النتنة تغطي على رائحة الصفقات، فيغطون بها لوثاتهم في الحكومة، وتلويثَهم للسياسة... غير ان التلطي خلف هذا المشهد للتسرب نحو تحوير الجلسة من خارج جدول الاعمال ساقط حتما... فالقرارات الحكومية متخذة، ومسؤولية تنفيذها ليست الا على عاتق الوزراء المعنيين، بعيدا من تواطؤ طبقة سياسية منتفعة... فسنوات النصب العشرين عبر النفايات باتت فاضحة، والامارة التي بنتها طبقتهم تحت مسمى سوكلين فاحت رائحة الصفقات منها... الارقام تفضح، وتكفي ليكتشف اللبنانيون ان ما يرونه في شوارعهم اليوم من نفايات لا يوازي ربع الاوساخ التي تنتج عن اداء طبقة حاكمة، ومتحكمة بمصيرهم".

    وجاء في مقدمة تلفزيون المنار: "في مطمر سياسي غرقت السلطة اللبنانية فاغرقت اللبنانيين بكل انواع الازمات وحتى النفايات مشهد نادر في العصر الحديث رسمته الحكومة اللبنانية في شوارع بيروت وضواحيها بريشة الفساد والاهمال والتسويف والهروب الى الامام فاصطدمت باكوام النفايات.

    "اكوام جمعتها الحكومات المتعاقبة ولم تفلح بازالتها الحكومة الراهنة. اليست هي من حددت السابع عشر من تموز موعدا لاقفال مطمر الناعمة؟ ثم فوجئت في الثامن عشر منه؟ اليست هي من وضعت نفسها تحت ابتزاز شركات جمع النفايات ومن خلفها من النافذين؟ الم يصل الى اسماع المعنيين ان هناك حلولا بيئية عبر محارق حديثة تعتمدها البلدان والمناطق الضيقة المساحة جغرافيا؟ ولماذا الاصرار على سياسة الطمر؟! ام انها تحاكي السياسة المعتمدة لطمر الفضائح منعا لتسرب روائح الفساد".

    وحول الموضوع نفسه جاء في مقدمة نشرة أخبار محطة "الجديد": وحدها النفايات تمكنت من تعبئة الفراغ، استولت على عرش الطرقات بكامل الفخامة وبرائحة أهملت سلة الحقوق السياسية أمام سلة المهملات بيئيا وطوق لبنان الحضارة بمستوعبات خضر طفح كيلها لا حلول لأزمة تراكم النفايات إلا على مستوى الموقت كلهم كان يعلم أن تاريخ السابع عشر من تموز سيدهمهم لكن أحدا لم يجد نفسه مسؤولا وتركوا مهلة إقفال مطمر الناعمة إلى الزمن ليعالجها معتمدين على التمديد الذي لفظهم هذه المرة وسواهم أرضا مع نفاياتهم.

    "مملكة النفايات على الأرض اللبنانية تأتي على نقيضها صورة ملوكية عاشها قائد القوات اللبنانية سمير جعجع في السعودية على مدى الأيام الثلاثة الماضية حيث كلام في الطمر السياسي والفرز الرئاسي وفي مناقصات الترشيح وتدوير دور إيران مع حرق زعامتها في العثور على مكب للحل مستقبلا، لافتا كان مستوى الاحتضان السياسي لجعجع من استقبال الملك سلمان إلى ولي ولي العهد ووزير الخارجية ورئيس جهاز الاستخبارات بما أوحى أنها زيارة "رئيس دولة" في وطن أضاع رئيسه. جعجع الذي كشفت ويكليكس استعداده لتنفيذ ما تطلبه منه المملكة اصطحب معه السيد إيلي أبو عاصي الرجل نفسه الذي ظهر في الوثائق أنه موفد قائد القوات إلى السفير السعودي علي عواض العسيري عارضا له ظروف القوات المالية المتدهورة حتى إنهم باتوا غير قادرين على حماية الحكيم ".

    المصدر: إقليم انفو وتلفزيونات 

    ___________________________________

     

    "تلفزيون لبنان" و"ان بي أن" و"ام تي في": النفايات والكوليرا ونشر الأمراض

    من جهته ربطت نشرة "تلفزيون لبنان" بين توفي العشرات في جنوب السودان بسبب انتشار وباء الكوليرا وتسارعه وبين "تراكم النفايات في بيروت وبعض المناطق وإقتصار أعمال سوكلين على تجميعها في المكبات وزوايا الطرق لإستحالة طمرها بعد إقفال مطمر الناعمة" متوقعة طرح "المعالجات في جلسة مجلس الوزراء بعد غد الخميس لكن المسألة تبدو طويلة رغم قول وزير البيئة إن المسألة بيئية وليست سياسية. ولقد رأى تكتل التغيير والإصلاح أن المعالجة ممكنة عن طريق وزير البيئة على أن لا يثقل على مكبات دون أخرى.ولا تبدو القضية بهذه البساطة فالبعض يتحدث عن أفكار ومحاولات لولادة أكثر من سوكلين في أكثر من منطقة".

    ويغرق البلد في نفاياته، المواطنون استوعبوا مشهد الايام الثلاثة الماضية لكن لا قدرة على تحمل روائح الغد وبعده.

    واستهلت محطة "ان بي ان" نشرتها بالقول: "نفايات تتراكم في فصل صيف حار ما يساهم في نشر الامراض بفعل تحلل المواد وانتشار الحشرات، لا تهم المواطنين طروحات نظرية ولا مهمتهم البحث عن مطامر او الفرز. اللبنانيون يريدون حلولا عملية فورية لرفع النفايات من الشوارع وزاويات الابنية هل يعقل لبلد يصنف نفسه في خانة الدول السياحية ويقيم المهرجانات الصيفية ويتغنى بالنخباوية السياسية والحرية الاقتصادية والادوار الحضارية والثقافية هل يعقل ان يتفرج عاجزا عن الحل؟اذا كان لا علاقة لمجلس الوزراء بالقضية فمن غير المعقول ان لا تتصدر الازمة نقاشاته تلك أولوية الناس اليوم.

    وجاء في مقدمة نشرة أخبار محطة "ام تي في": "يوما بعد يوم تتحول شوارع العاصمة وجبل لبنان مكبات كبيرة للنفايات . المناظر المقززة تعلو والروائح الكريهة تنتشر والخوف ان تتكاثر الامراض مع تزايد حرارة الطقس. 

    "في المقابل المعالجات تراوح مكانها...علما ان العماد عون استبق الجلسة بتأكيده ان الحكومة كانت اتخذت القرار في ما يتعلق بملف النفايات وبالتالي ما على الوزير المعني الا التنفيذ. فهل يعني هذا اننا سنكون الخميس امام مشكلة حكومية جديدة تضاف الى المشاكل المتراكمة، في حين تبقى النفايات متراكمة ايضا ومنتشرة بين الناس على الطرقات وفي الشوارع؟.

     

     

    الصورة: رسم انتشر بين ناشطين لبنانيين على شبكات التواصل الاجتماعي، وتويتر تحديدا حيث راج هاشتاغ بعنوان #الوضع_زباله

     

     


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb