الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق السبت 24 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش
  • رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي
  • التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة
  • لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة
  • تفجيرات القاع ..قنابل صوتية ودلالات أمنية وسياسية
  • هل دخل لبنان مرحلة الغالب والمغلوب*؟
  • ما المقصود باحتكار التمثيل السنّي؟ ووما أسباب اثارة الموضوع مجددا الآن؟
  • هل يوجد استهداف لوظائف المسيحيين في وزارات الأشغال والمالية والصحة والضمان وجهاز أمن الدولة؟
  • ندوات واحتفالات في بيروت والجية وداريا وعكار وجزين والنبطية احتفاء بذكرى المولد النبوي وعيد الميلاد
  • الطبقة الحاكمة تتراجع: أبو صعب يتنصل وينعي التضامن الحكومي ويحمل وزير الداخلية المسؤولية
  • من قلب بيروت: مطالب فورية بالاستقالة والمحاسبة .. ونظام لبناني غير قابل للتدوير : #طلعت_ريحتكم
  • الأسير بين الإحالة إلى مخابرات الجيش أو إلى المحكمة العسكرية .. واحتمال الادعاء عليه بجرائم جديدة
  • البحث عن رئيس للجمهورية انتقل من فرنسا إلى ايران ثم حارة حريك والرابية
  • "جيبوا معكم أكبر كمية زبالة: لأنو فساد الطبقة السياسية حطم كل الأرقام القياسية"
  • مخيم عين الحلوة بعد اغتيال البلاونة: الوضع الفلسطيني في لبنان في مهب الريح
  • شهادات من جمهور "حزب الله" عن القتال في سوريا
  • كتلة "المستقبل": لتنعم المنطقة بمنافع الاتفاق النووي الايراني على جميع المستويات
  • هل نال المسيحيون حقوقهم في اتفاق الطائف؟ كمال شاتيلا:"أخذوها وحبة مسك"!.
  • بدء الانتفاضة "العونية-المسيحية" في الشارع.. ومصيرها يرتبط بآلية قرارات مجلس الوزراء
  • حزب الكتائب ينضم لطرح ميشال عون: الجميّل يطالب بـ"نظام اتحادي" وجمعية وطنية تؤسّس للبنان جديد
  • شؤون لبنانية

    مخيم عين الحلوة بعد اغتيال البلاونة: الوضع الفلسطيني في لبنان في مهب الريح

    إقليم انفو ترصد الاحداث الأخيرة التي جرت في المخيم في الأيام الأخيرة

    السبت 25 تموز 2015

     

    في ظل دولة عاجزة عن حلّ مشاكل مواطنيها الصغيرة، الخدمية والبلدية، يصبح ملف المخيمات الفلسطينية مرشحا ليكون في أي وقت في مهب الريح وخارج السيطرة.

    ورغم نذر المشاكل المتكررة التي تحصل في العديد من المخيمات منذ أشهر، تبدو مساعي الضبط الأمني والسياسي أصغر من أن تمنع عمليات الاغتيال داخل المخيمات وتداعياتها الخطيرة التي قد لا تقتصر مستقبلا على وضع محيط المخيمات المنتشرة في مختلف المحافظات اللبنانية، بل تهدد بفتن ومعارك ليس بمقدور أي قوة محلية وقفها والتحكم فيها.

    هذه الهواجس شكلتها عملية اغتيال المسؤول العسكري الفلسطيني في حركة "فتح " العميد طلال البلاونة (تمت يوم السبت 25-7-2015) المعروف بطلال الأردني ومرافقه ابن شقيقته شعبان بلاونة على يد مقنعين يستقلان دراجة نارية اطلقا النار عليهما جنوب مخيم عين الحلوة لجهة درب السيم، مما أدى أيضا إلى اصابة شخصين آخرين هما الفلسطينيان أكرم دمج وفيصلب خميس.

    وقد فارق البلاونة ومرافقه الحياة في مستشفى " النداء الانساني" الذي نقلا إليه بعد اصابتهما بجروح خطيرة (الصورة). وشهد المخيم اطلاق نار وتوتر عند شيوع الخبر في وقت عملت اتصالات فلسطينية لبنانية لضبط الوضع ومنع انفلات الامور وتطور الوضع.

    غير ان اطلاق الرصاص والتوتر استمر حتى ساعات متأخرة من الليل.

    ويعتبر مخيم عين الحلوة أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ويعود تاريخه إلى العام 1948 تاريخ إعلان دولة الكيان الصهيوني وتشير بعض التقارير إى أن عدد سكان المخيم ارتفع بعد بدء الحرب في سوريا في 2011 إلى نحو 120 ألف نسمة. ويعتبر هذا المخيم لدى  البعض بمثابة "جنة" للمقاتلين للفارين من عدة مناطق ودول، بينهم العديد من المتهمين بحرب مخيم نهر البارد ضد الجيش اللبناني وبعض المتعاونين مع تنظيم القاعدة ثم أنصار الشيخ أحمد الأسير وتنظيمات متطرفة عديدة، فلسطينية وغيرها.

    وذكرت بعض المصادر لوكالات أجنبية أن المتطرفين الاسلاميين في مخيم عين الحلوة هم المسؤولون عن عملية الاغتيال. ولكن لم

    نعوات ومواقف

    هذا وقد نعت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة وفتح طلال الأردني وقوات الأمن الوطني، في بيان مشترك "ابنهم الشهيد القائد العميد طلال البلاونة "طلال الأردني"؛ قائد كتيبة شهداء شاتيلا والذي استشهد برصاص الغدر والخيانة ".

    كذلك دان مسؤول العلاقات السياسية لحركة حماس في لبنان احمد عبد الهادي "عملية واعتبر ان "كل أعمال الاغتيال التي تحصل في عين الحلوة لا تصب في مصلحة أمنه وإستقراره، بل على العكس تزيده توتيرا وقلقا".

    وأشار  عبدالهادي أنه "قام بسلسلة اتصالات بعد الاغتيال مع قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء ابو عرب واتفقا على عقد اجتماع لـ "قيادة العمل اليومي" المنبثقة عن "اللجنة الامنية الفلسطينية العليا" في لبنان في مركز "النور" في الشارع التحتاني، وعلى ان تباشر "لجنة التحقيق" تحقيقاتها فورا لمعرفة الفاعلين ومراجعة كاميرات المراقبة على ان تعقد اجتماعا في مقر اللجنة الامنية في ذاتالوقت عصرا".

    الشعبية تدين وتنفي

     

    كذلك دانت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين""جريمة الاغتيال واعتبرت انها "جزء من العبث الذي يستهدف جر المخيم إلى آتون الفتنة والدمار".ودعت "القوى كافة إلى ضبط النفس، والتعامل بمسؤولية مع أمن واستقرار شعبنا، لتفويت الفرصة عل العابثين الذين يسعون لجر الوضع الفلسطيني في لبنان إلى الخراب". ونفت الجبهة في بيان "نفيا قاطعا ما تم تناقله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أن عناصر تابعين للجبهة قاموا بإطلاق النار باتجاه حي الطيرة"، طالبة "من الجميع عدم التعامل مع أية أخبار أو معلومات، قبل التحقق من صحتها، والاستعلام من المصادر الموثوقة، لأن الإشاعة جزء من المخطط الذي علينا التعاون وتوخي الحذر لإحباطه".

    تقرير إقليم انفو 

    ___________________________________

    المخيم عشية عملية الاغتيال  

    يشهد مخيم عين الحلوة مناخات توتير شبه يومية منذ فترة غير قصيرة، آخرها كان يوم الخميس الماضي  بعدما اقدم محمد بركات على اطلاق النار على الفلسطيني من عصبة الانصار خالد علاء الدين الملقب بخالد الخميني في حي الطوارئ، ما ادى الى اصابته في ظهره بعدة طلقات نقل على اثرها الى مستشفى النداء الانساني داخل المخيم .

    ويوم الاثنين الماضي افيد عن اصابة احد عناصر حركة فتح من ال بيضون في مخيم عين الحلوة بعد اشكال تطور الى  اطلاق نار عند مفرق بستان القدس وتدخلت القوة الامنية المشتركة لتطويق ذيوله

    وكانت مفرزة استقصاء الجنوب اوقفت الفلسطيني لؤي خ. (مواليد 1976) عند مدخل تعمير عين الحلوة، بالقرب من جامع الموصللي، في مدينة صيدا، وهو مطلوب بسبع مذكرات توقيف وخلاصات احكام بجرم اطلاق نار ونقل اسلحة وذخائر حربية وسرقة سيارات وسرقات اخرى. وقد سلم الموقوف الى مخفر صيدا الجديد لاستكمال التحقيق معه وتسليمه للقضاء المختص.

    وفي اليوم نفسه الذي تمت فيه عملية الاغتيال الجديدة ، لكن قبيل حدوثها، كانت "القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة للقوى الوطنية والاسلامية" تعقد اجتماعا موسعا في مخيم عين الحلوة في حضور امين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" فتحي ابو العردات ومسؤول حركة "حماس" في لبنان علي بركة وكل القوى، في مقر القوة الامنية في حي بستان القدس داخل المخيم. وخصص الاجتماع للبحث في الوضع الامني داخل المخيم الى جانب موضوع تقليص خدمات وكالة الاونروا وانعكاسات هذا الامر. وقال ابو العردات عن الموضع الأمني أن المجتمعين اتفقوا على تثبيت الامن في المخيم استنادا لقرارات تم الاتفاق عليها وصدرت عن القوى والفصائل الوطنية والاسلامية وشكلت اجماعا وطنيا فلسطينيا على مختلف الاصعدة.  


     


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb