الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الخميس 29 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • العثور على مواطنيَن كويتيين مقتولين في الكحالة - قضاء عاليه
  • عشية خطوبته: مقتل الشاب الجندي حسن مصطفى البراج في حادث سير على اوتوستراد الجية السعديات
  • توقيف عصابة متعددة الجنسيات تنشط في السرقة والعملات المزيفة في اقليم الخروب
  • الجيش اللبناني يكشف عن مصنعين للمخدرات والكبتاغون والجمارك اللبنانية تضبط 3 أطنان مخدرات كانت مُهرّبة إلى مصر
  • مصير فضل شاكر بعد توقيف الأسير: بين الاستمرار في الهرب والنية بتسليم نفسه للقضاء
  • مأساة جديدة في كترمايا: أربعة قتلى بينهم امرأة ... لخلافات على الارث
  • توقيف احمد الحجيري في عرسال ومواد كيماوية ومشتبه في بنت جبيل و4 من حي الزعيترية
  • باكورة مسلسل الحرائق تُنذر بصيف لاهب
  • بدايات موسم السباحة في لبنان: أكثر من 4 حوادث مميتة خلال 48 ساعة
  • محاولة انتحار احتراقا من فوق جسر الكولا، وجثة في الجية، و3 قتلى في حوادث سير
  • مشبوهون .. ثم منشقون .. الضباط السوريون الموقوفون في اللبوة-عرسال
  • حصيلة حوادث السير في شهرين 58 قتيلاً بتراجع 40% عن الفترة نفسها من العام الماضي
  • لبنانية تدعي على أبنها لأنه امتهن السرقة ..وتوقيف سارق آخر في وادي الزينة
  • بالأرقام: تسجيل أكثر من 20 ألف غرامة سرعة خلال شهر قيمتها أكثر من سبعة مليارات ليرة
  • سبع إجراءات أساسية لتعزيز حماية المباني من الحرائق
  • اللواء بصبوص مستمرٌ لسنتين في: تنقية قوى الأمن الداخلي من الفساد والمفسدين والابتعاد عن الفئوية والمذهبية
  • تضارب صلاحيات المخفر وفصيلة الدرك أخّر نقل جثتي غريقين في ساحل البترون
  • انفراج ثانٍ في ملف المخطوفين: آل الأحمد سلّموا المحتجزين السوريين
  • تدريب لبنانيين على كشف الجريمة بالأساليب العلمية
  • بغياب الرادع والسلطة الفاعلة: عمليات الخطف تتمدد على طول الحدود اللبنانية السورية
  • أمن ومحاكم

    مصير فضل شاكر بعد توقيف الأسير: بين الاستمرار في الهرب والنية بتسليم نفسه للقضاء

    قضية الأسير لا يمكن أن تكتمل فصولا بدون الكشف عن دور الفنان شاكر فيهاالأ

    الخميس 20 آب 2015


    من المؤكد أن التحقيقات مع الموقوف أحمد الأسير قدمت معطيات نوعية جديدة حول دور الفنان المعتزل فضل شاكر، سواء بالنسبة لحقيقة دوره في أحداث عبرا وشرق صيدا أو في شراء أسلحة استخدمت في تلك المعارك الدامية أو التحريض على الجيش والدولة اللبنانية.

    ويمثل ملف شاكر فصلا مهما في قضية الأسير، بل يمكن القول أن قضية الأسير لا يمكن أن تكتمل فصولا بدون دور الفنان شاكر فيها.

    حتى الآن لا أحد يملك معلومات كافية عن هذا الدور أو الموقع ولا عن صدقية وحقيقة ما تردد من انتقادات وجهها شاكر للأسير في الفترة الأخيرة بعد أحداث عبرا الدامية.

    ومن هنا تختلف الروايات والسيناريوهات التي تتعلق بمصير فضل شاكر، من زاوية التهم التي قد توجه إليه أو من زاوية مستقبل علاقته بالأسير ومعارك عبرا وبالحركات الاسلامية عامة، وكذلك  علاقة الفنان بالفن مستقبلا. 

    أما الروايات التي ترددت في الساعات الاخيرة فمنها ما يقول أن شاكر ينوي تسليم نفسه للقضاء وذلك استنادا إلى تصريح لموكلته المحامية مي الخنسا قالت فيه “إن لدى فضل النية في تسليم نفسه ليخضع للمحاكمة العادلة” وهو يعتبر أن الجميع تحت القانون، ويجب أن يخضع للقانون وللمحاكمة العادلة، وإذا كان الشخص بريئاً فليُطلَق وإذا كان مذنباً فليحاكم”.

    وكان شاكر أعلن مؤخراً في لقاءات تلفزيونية تبرؤه من الأسير ونفيه المشاركة في أي اعتداءات على الجيش اللبنانى كما نقل عنه نيته العودة للغناء مجدداً.

    وقبل تصريح الخنسا سرت إشاعات عدّة منها أنّ فضل يحاول الهرب بدوره خوفاً من أن يتمّ التخلص منه بعد القبض على الأسير. وقيل أيضا أن شاكر غاب عن الأنظار في حي الطوارئ في مخيم عين الحلوة حيث يقيم، واختفى في مكان مجهول مع ترجيحات بأنه بحماية عناصر من تنظيم "جند الإسلام" وبلال بدر في جامع الصفصاف.

    وكانت تقارير إعلامية نقلت مباشرة اثر توقيف الأسير أن فضل شاكر لم يبت في منزله في حي الطوارئ في المخيم  "وقد نام بعيداً عن أعين المقيمين في الحي تخوّفاً من عملية أمنية مشتركة بين الجيش والقوى الفلسطينية لتوقيفه وتسليمه الى الاجهزة الامنية اللبنانية، خصوصاً أنّه قد تبيّن لهذه الاجهزة أنّ الأسير ومرافقه الشيخ يوسف حنيني باتا الليلة الاخيرة لدى شاكر في عين الحلوة، وأنّ الاسير كان مراقباً ولم يتمّ توقيفه على حاجز الجيش تخوّفاً من أن يكون مرافقه يحمل حزاماً انتحارياً، وبقيت سيارة الأسير مراقبة حتى المطار حيث كان القرار للأمن العام بالتدقيق في جواز السفر المزوّر وتوقيف الأسير".

      

     

    تقرير إقليم أنفو

     

    http://www.ikliminfo.com/viewarticle.php?id=2135

     

      


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb