الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الثلاثاء 27 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش
  • رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي
  • التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة
  • لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة
  • تفجيرات القاع ..قنابل صوتية ودلالات أمنية وسياسية
  • هل دخل لبنان مرحلة الغالب والمغلوب*؟
  • ما المقصود باحتكار التمثيل السنّي؟ ووما أسباب اثارة الموضوع مجددا الآن؟
  • هل يوجد استهداف لوظائف المسيحيين في وزارات الأشغال والمالية والصحة والضمان وجهاز أمن الدولة؟
  • ندوات واحتفالات في بيروت والجية وداريا وعكار وجزين والنبطية احتفاء بذكرى المولد النبوي وعيد الميلاد
  • الطبقة الحاكمة تتراجع: أبو صعب يتنصل وينعي التضامن الحكومي ويحمل وزير الداخلية المسؤولية
  • من قلب بيروت: مطالب فورية بالاستقالة والمحاسبة .. ونظام لبناني غير قابل للتدوير : #طلعت_ريحتكم
  • الأسير بين الإحالة إلى مخابرات الجيش أو إلى المحكمة العسكرية .. واحتمال الادعاء عليه بجرائم جديدة
  • البحث عن رئيس للجمهورية انتقل من فرنسا إلى ايران ثم حارة حريك والرابية
  • "جيبوا معكم أكبر كمية زبالة: لأنو فساد الطبقة السياسية حطم كل الأرقام القياسية"
  • مخيم عين الحلوة بعد اغتيال البلاونة: الوضع الفلسطيني في لبنان في مهب الريح
  • شهادات من جمهور "حزب الله" عن القتال في سوريا
  • كتلة "المستقبل": لتنعم المنطقة بمنافع الاتفاق النووي الايراني على جميع المستويات
  • هل نال المسيحيون حقوقهم في اتفاق الطائف؟ كمال شاتيلا:"أخذوها وحبة مسك"!.
  • بدء الانتفاضة "العونية-المسيحية" في الشارع.. ومصيرها يرتبط بآلية قرارات مجلس الوزراء
  • حزب الكتائب ينضم لطرح ميشال عون: الجميّل يطالب بـ"نظام اتحادي" وجمعية وطنية تؤسّس للبنان جديد
  • شؤون لبنانية

    ما المقصود باحتكار التمثيل السنّي؟ ووما أسباب اثارة الموضوع مجددا الآن؟

    التساؤلات حول التفرد بتمثيل الطائفة تترافق مع مخاوف من التطورات الإقليمية والتحالفات التي تحيط باستحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية اللبنانية

    الثلاثاء 9 شباط 2016

    يبرز بين الحين والآخر موضوع الطائفة السنية في لبنان ومشاكل تمثيلها، ولاسيما عندما تشتد الاصطفافات الطائفية والاقليمية، ويكثر الحديث عن الغبن اللاحق بأبناء الطائفة، رغم المليارات التي تأتي سنويا باسمهم، سواء في اوقات الحرب أو السلم، أو اللاحرب  واللاسلم، ورغم الثقل السني الديمغرافي، والاقليمي، والمالي على مستوى المنطقة ككل. 

    الموضوع يُطرح أحيانا لغايات انتخابية. لكنه يُطرح أيضا لدى  مقارنة البعض بين التمثيل السياسي في باقي الطوائف وبين التمثيل شبه الأحادي في الطائفة السنية. ويرى مثل هؤلاء أن الحيوية التي تشهدها باقي الطوائف تعود إلى ثنائية أو تعددية التمثيل السياسي (الوازن) سواء في الساحة المسيحية عامة والمارونية خاصة، أو في الساحة الشيعية وحتى في الساحة الدرزية حيث ينمو شيئا فشيئا نوع من التعددية (الثلاثية) أكبر تتجاوز الثنائية اليزبكية-الجنبلاطية التقليدية.  

    هذا الأسبوع عاد موضوع تنوع التمثيل في الساحة السنية، ليطل من جديد من خلال "هيئة العلماء المسلمين" من خلال اعلان رفضها "جنوح أي مكون من مكونات الطائفة السنية نحو التفرد بالمواقف، أو احتكار تمثيلها، أو اعتماد مبدأ إلغاء الآخر، أو التحدث باسمها والمقايضة على مواقفها، لأن ذلك من شأنه أن يشتت الطائفة ويضعف تأثيرها على المستوى الوطني ويجعل حقوقها عرضة للانتهاك كما هو حاصل اليوم".

    وجاء هذا الموقف للهيئة خلال لقائها رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في منزله في بيروت حيث كان اللقاء، وفق ما نقلته بعض الصحف عن أوساط الهيئة، مناسبة "للاضاءة على شؤون الطائفة السنية، وحاجتها لتعاون كل الأطراف من أجل إعادة ترتيب بيتها الداخلي، بما يمنحها مزيداً من القوة والتماسك على الساحة اللبنانية".

    وكانت الهيئة قد انتخبت مؤخرا الشيخ حسن قاطرجي رئيسا لها.

    وإذ أكدت الهيئة في لقائها على ضرورة "تهدئة الوضع الداخلي" فإن أعضاءها يرون أن "التهدئة تحتاج إلى كثير من الحكمة والوعي للحفاظ على الأمن الاستقرار المتبقيين للبنان، لا سيما في ظل الأوضاع المتفجرة المحيطة به" مع التزام التعاون التعاون مع المؤسسات الشرعية، وبالانفتاح كل المكونات اللبنانية لما فيه المصلحة العامة.

    هذه الالتزامات لا تمنع اثارة بعض مشايخ الهيئة لمعاناة عدد كبير من أبناء الطائفة على الصعيدين الأمني والقضائي منتقدين "كيف يخرج الإرهابيون الحقيقيون من السجون بعد سنوات قليلة بالرغم من ارتكاباتهم واعترافاتهم وجرائمهم التي يجب أن تصل عقوبتها الى حدود الإعدام"، وذلك في اشارة إلى قشية ميشال سماحة.

    وفي بيان أصدرته بعد لقاء ميقاتي قبل يومين أعلنت الهيئة "رفض الاستئثار من أي مكون من مكونات الوطن أو محاولات إلغاء الآخر".

    إن النقطة الاخيرة والمخاوف التي ترافق التطورات في المنطقة العربية وما يرافق انتخابات رئاسة الجمهورية اللبنانية من اشكالات وتحالفات سياسية وطائفية جديدة، هذه النقاط أيضا قد تكون أيضا أحد الأسابب التي استدعت اثارة التمثيل السني مجددا، ولاسيما لجهة تأثير احتكار هذا التمثيل على أحوال الطائفة في ظل المراوحة المستمرة منذ بضعة سنوات على الرغم من المشاركة الرئيسية لـ"تيار المستقبل" في الحكومة وهو يمثل أكبر كتلة نيابية في المجلس النيابي الممدد لنفسه.

    ....

    حتى الآن، يبقى احتكار التمثيل السياسي للطائفة السنية في لبنان رغم أهميته ، كلام فضفاض وعام، بل إن البعض قد ينفي وجود مثل هذا الاحتكار أو يبرر التفرد في هذا التمثيل، في حين يراهن بعض آخر على أن امكانية اقتناع دول "المحور السني" في المنطقة، ولاسيما السعودية، بتغيير سياساتها في لبنان نحو تشجيع التعدّد داخل الطائفة، أو النأي بنفسها على الأقل من الانحياز لطرف سني على حساب الآخرين، مما سبب باستضعاف باقي المكونات التي كان يمكن أن تكون عامل قوة للطائفة في مثل الظروف التي يمر بها لبنان.

    وبغض النظر عن صحة هذه الآراء والاحتمالات فإن الشيء المؤكد أن أحدا لا يحسد وضع الطائفة على ما هي عليها رغم أن مصالح بعض أبنائها مستمرة ومضمونة في ظل التقاسم الحالي والمحاصصة في السلطة في لبنان..

     

     

    المصدر: اقليم أنفو

     

    ********

     

    كلمات مفتاحية:

    #الطائفة_السنية #هيئة_علماء_المسلمين_في_لبنان #تيار_المستقبل #الجماعة_الإسلامية #نجيب_ميقاتي #المؤتمر_الشعبي #حزب_الاتحاد #ندوة_العمل_الوطني #جبهة_العمل_الاسلامي #التنظيم_الشعبي_الناصري #فيصل_كرامي #المرابطون #حزب_الله #حركة_أمل  #الحزب_التقدمي_الاشتراكي #الحزب_العربي_الديمقراطي #حزب_التوحيد_العربي  #المجلس_الإسلامي_الشرعي #المجلس_الإسلامي_الشيعي 

    #اقليم_انفو 

     


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb