الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الخميس 29 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟
  • مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*
  • واجبات القوى المعنية باقرار قانون جديد للانتخابات النسبية
  • قانون الانتخاب ..والارهاب الطائفي والمذهبي
  • قانون الانتخاب ..والارهاب الطائفي والمذهبي
  • لهيب النفايات .. وتهريب الانتخابات
  • مصادرةُ الأملاكِ العامةِ البحرية .. وشريعةُ الغابِ الحتمية
  • الفروق الجوهرية بين احزاب السلطة والمعارضة التقليدية.. وبين قوى التغيير الحقيقية
  • تفجير فردان .. وارهاب المصارف
  • كرمُ رمضان .. ومرارة الفساد والإفساد وهذا النظام
  • ما حقّقه الحراك المدني وما يجب على الآخرين
  • حتى لا تندموا على السعديات وما بعدها
  • هذا الإقطاعي ابن الإقطاعي ..
  • استقالة الحكومة .. حقيقة وتكاذب
  • جحيم لبنان الإنتخابي
  • لبنان الداخل ودروس المنطقة
  • لبنان بدون رتوش
  • لبنانيات صيفية
  • عن سوريا .. بوجع واختصار
  • نعم ..نريد تحرير إقليم الخروب والشوف الأعلى وزغرتا والمتن وكل لبنان
  • كلمة الاقليم

    الفروق الجوهرية بين احزاب السلطة والمعارضة التقليدية.. وبين قوى التغيير الحقيقية

    عن الإقطاع وعن النسبية وعن استقالة بعض الوزراء و..

    الجمعة 17 حزيران 2016

     

    مقابلَ زحمةِ أحزابِ وجماعاتِ السلطة والمعارضةِ التقليدية توجدُ ايضا الكثيرُ من الحركاتِ والاحزابِ والشخصيات والمنابرالرافضةِ للحكومةِ ونظامِ المزارعِ والفساد والمحاصصةِ، والداعيةِ لتأسيسِ ادارةٍ جديدةٍ للبلاد وبناءِ وطنٍ حقيقيٍ للبنانيين.

    وفي خضم هذه الزحمةِ تختلط الأمورُ لدرجةٍ يصعبُ على اكثرِ اللبنانيين فهمُ حقيقةِ هذه او تلك الاحزابِ والحركات والهيئاتِ والشخصياتِ وأصحابِها..

    لكن يمكننا اعتمادُ ووضعُ معاييرِ للتمييز بين نوعين او فريقين من الأحزاب والمواقف:

     -فمن جهة هناك احزابُ السلطةِ ومعها ايضا أحزابُ وشخصياتُ المعارضةِ التقليدية التي تعارضُ من أجل المشاركةِ في المحاصصةِ مع أهل النظام، أو من أجل زيادة مكاسبِها وحصتِها من هذه المحاصصة وصفقاتِها، وتعييناتها، فهذه كلُها تسمى أحزابَ وقوى السلطةِ والمعارضةِ التقليدية

     -ومن جهة ثانية هناك المعارضةً الحقيقيةُ التي تعمل لأجل اصلاحِ او تغيير  نوعيٍ في النظام وفي آلياته، ولا ترضى ولا تستعطي ايةَ مكاسبَ ذاتيةٍ.

    - ان احزابَ السلطةِ والمعارضةِ التقليدية تسعى إلى استبدال مسؤولين وأصحاب مناصب بمحسوبين عليها وأتباع لها، فهي تجعل هدفَ العملِ السياسيِ احلالَ اشخاصٍ مكانَ اشخاص، وبذلك تشوه المعنى الأصليَ للنضال والعملِ العام والحراكِ الاجتماعي والثقافي.

     -بعض احزاب السلطة قد تسحب وزارءها من النظام ليس بهدف الاصلاح ومكافحة الفساد، بل من أجل زيادة مكاسبها أو لغاية في نفسها، مثلها مثل المعارضةَ التقليدية التي تلفُ وتدور من أجل أن تكون جزءً من أحزاب السلطة، فتُكثر من التكتيكِ والمناورة، وتبيع وتشتري المواقف، وتتناسى كلَ المبادئِ والأخلاقِ والميثاقَ والنظامَ الداخليَ الذي قامت عليه.

    -اما قوى التغيير فتركز على البناءِ المتين للمستقبل، وتهتم بتطويرِ مشروعِها وأفكارِها، ولا تضيعُ في الخطوات الآنية والمحسوبيات والأشخاصِ والمناصب ولا في التعاملِ مع القوى المهيمنةِ محليا او مع السفاراتِ والأنظمة.

     -ان المعارضةَ التقليدية وأحزابَ السلطة، قد تتغنى بالمقاومةِ وتشتم الشيطانَ الأكبرَ وتلعنُ الشيطانَ الأصغرَ لأجل التقربِ والتمويل من حزب الله أو ايران، أو قد تتشدقُ بالعرب والعروبةِ وتدعي الدفاعَ عن السنة فقط من أجل التقرب من تيارِ المسقبل وآلِ الحريري والحصولِ على تمويلٍ منهم او من المحورِ السعودي..

    -أما قوى التغيير فلا تساومُ في تأييدها ومناصرتِها للمقاومة وللحق في المقاومة حتى لو خالفت حزبَ الله وقاطعتْه.. ولا تقع في فخِ العداء للعروبة وشعوبِ الخليج العربي، بغض النظر عن موقفها من تيارِ المسقبل والسعودية والخليج وتركيا وأمثالِها..

     -نعم إن المعارضة التقليدية قد تفسح المجال أمام بعض الشباب لتولي المسؤولية، لكن ليس من أجلِ ضخ دماءٍ جديدة وتحضيرِ قيادات أفضل للمستقبل، بل من أجل استخدامِ عنوانِ الشباب لتغطية فسادٍ سياسي ولحفظِ نفوذ الاقطاع العائلي ومصالحه..أي من اجل قطعِ الطريق على التغيير داخلَ هذه الاحزابِ.

     -المعارضةُ التقليديةُ وأحزابُ السلطةِ تخاف من أيِ تغيير حقيقي ليس لأنها مُحافظةٌ أو مسالمة، بل تخاف من أن يمتدَ أي تغييرٍ إلى داخلِ صفوفِها وجماعتِها واقطاعيتها. أما التغييرُ الحقيقيُ فلا يمكنُ ان يكونَ بدون نهج للتغيير داخلَ هذه القوى كما في خارجها. نهجٌ يساهم في تحقيق التطور، تطور الحزبِ وتطورالمجتمعِ والدولة. ومن هنا ضرورة التنوع.

    ولا يمكن لتطور ايِ حزبٍ او جماعة او تيارٍ او دولةٍ أن يحدثَ إلا بتشجيعِ تنوعِ الآراء والأفكار بين مكونات كل كيان، أكان حزبا أو مجتمعا أو دولة.. وهذا هو مبدأُ التفاعلِ البناء الذي يتطلب تطبيقَ النسبية في التمثيل.

    ومن هنا تأتي المطالبةُ بنظام النسبية في الانتخابات في لبنان والحاحُ قوى التغيير الحقيقي على اقرار النسبية في التمثيل.

    أما خوفُ الإقطاع في احزابِ السلطة والمعارضة التقليديةِ من نظام النسبية، فلا يُفسرُ الا بشيء واحد، الا وهو : خوفُ هذا الإقطاع من بناء وطنٍ في لبنانَ، وخوفُه هذا الاقطاع من تسلل فكرةِ التطور والتفاعل والنسبية الى داخل صفوفه واحزابه وأتباع، ذلك أن تعدد الآراء وتفاعلها سيهدد بالتأكيد مصالحَ هذا الاقطاع بكلِ اشكالِه القديمةِ والجديدةِ، واقطاعاتِ المناطقِ والطوائفِ واقطاعات العائلات والمذاهبِ  ..

     الدكتور الياس البراج

     

     

    -         (تم تسجيل وإذاعة هذا النص على إذاعة صوت بيروت ضمن التعليق السياسي: "حول الحدث - مع الدكتور الياس البراج". ليومي الخميس والجمعة 16 و17 حزيران 2016).

     

     


    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb