الاقليم انفو صحيفة الكترونية تهتم بشئون لبنان والتنمية والمواطنة والمناطق الثلاثاء 27 حزيران 2017

ikliminfo logo
مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش              صندوق الشراكة الاوروبية المتوسطية يمول 112 مشروعا جديدا              دراسة جينية تزعم أن أصول 14% من اللبنانيين يهود ومعظم الإيرانيين عرب والمصريين أفارقة              رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي               التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة              رابطة شباب الفتيحات غرس اصيل وقدرة على النمو بامكانيات مادية محدودة              لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة               لماذا يساند اللبنانيون بطولات وانتصارات الخارج؟               مجالس وصناديق الهدر .. واحتكارات السلطة والمال*              فيديو : لحظة القبض على ضابط تركي على علاقة بمحاولة الانقلاب ضد حزب العدالة واردوغان              
عناوين اخرى
  • مصرع قيادي في حزب الله من بلدة الجية على يد تنظيم داعش
  • رئـــــــاســــــة " حركة الشعب" تنـــتـــقل من نجاح واكيم إلـــــــى ابراهيم الحلبي
  • التخطيط لمستقبل الجيل الجديد بحاجة لقيادات وطنية جديدة ونظيفة
  • لا تكن واقعي.. فالواقع زبالة
  • تفجيرات القاع ..قنابل صوتية ودلالات أمنية وسياسية
  • هل دخل لبنان مرحلة الغالب والمغلوب*؟
  • ما المقصود باحتكار التمثيل السنّي؟ ووما أسباب اثارة الموضوع مجددا الآن؟
  • هل يوجد استهداف لوظائف المسيحيين في وزارات الأشغال والمالية والصحة والضمان وجهاز أمن الدولة؟
  • ندوات واحتفالات في بيروت والجية وداريا وعكار وجزين والنبطية احتفاء بذكرى المولد النبوي وعيد الميلاد
  • الطبقة الحاكمة تتراجع: أبو صعب يتنصل وينعي التضامن الحكومي ويحمل وزير الداخلية المسؤولية
  • من قلب بيروت: مطالب فورية بالاستقالة والمحاسبة .. ونظام لبناني غير قابل للتدوير : #طلعت_ريحتكم
  • الأسير بين الإحالة إلى مخابرات الجيش أو إلى المحكمة العسكرية .. واحتمال الادعاء عليه بجرائم جديدة
  • البحث عن رئيس للجمهورية انتقل من فرنسا إلى ايران ثم حارة حريك والرابية
  • "جيبوا معكم أكبر كمية زبالة: لأنو فساد الطبقة السياسية حطم كل الأرقام القياسية"
  • مخيم عين الحلوة بعد اغتيال البلاونة: الوضع الفلسطيني في لبنان في مهب الريح
  • شهادات من جمهور "حزب الله" عن القتال في سوريا
  • كتلة "المستقبل": لتنعم المنطقة بمنافع الاتفاق النووي الايراني على جميع المستويات
  • هل نال المسيحيون حقوقهم في اتفاق الطائف؟ كمال شاتيلا:"أخذوها وحبة مسك"!.
  • بدء الانتفاضة "العونية-المسيحية" في الشارع.. ومصيرها يرتبط بآلية قرارات مجلس الوزراء
  • حزب الكتائب ينضم لطرح ميشال عون: الجميّل يطالب بـ"نظام اتحادي" وجمعية وطنية تؤسّس للبنان جديد
  • شؤون لبنانية

    تفجيرات القاع ..قنابل صوتية ودلالات أمنية وسياسية

    احباط العمليات الإرهابية يكون أولا بتقديم الانتماء الوطني على الانتماءات العشائرية والطائفية والمذهبية

    الاثنين 27 حزيران 2016

     

    المعطيات الأولية المتوفرة عن تفجيرات القاع البقاعية تؤكد بوضوح اصرار الارهاب على خرق الساحة اللبنانية واشعال حساسياتها وتعقيداتها، فاختار تنفيذ هذه الجريمة في شهر رمضان المبارك وعند صلوات الفجر ومع بدء عبادات العشر الأواخر من شهر الصوم.

    وترجّح المعلومات المتداولة عن تفجيرات القاع عدة استنتاجات ودلالات من ابرزها:

    -إن القوى الأمنية والعسكرية اللبنانية باتت اكثر جهوزية من ذي قبل على مواجهة تسلل الارهابيين، خاصة إن صحت الأنباء الأخيرة عن احباط عملية تفجير سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية والأنباء عن القاء القبض على عدة متهمين بالانتماء لشبكات والإعداد لعمليات ارهابية في مناطق مختلفة من لبنان. هذا أولا.

    -وثاني دلالات تفجيرات القاع تفيد بأن الارهابين الاربعة أقدموا على تفجير انفسهم بعجالة وعبث فيهما الكثير من الإدانة لكل انواع التحريض الانتحاري.. وهو أمر يخفي في طياته أيضا مخاوف من عمليات أخرى في المستقبل القريب، مما يستدعي المزيد من استنفار القوى الامنية والعسكرية والاستقصائية ومزيدا من حشد الدعم السياسي والشعبي والفني لها.

    -أما ردود الفعل الشعبية والمدنية على تفجيرات القاع فإنها تؤكد حاجة اللبنانيين ليكونوا أكبر من خطابات التطرف والتعصب المذهبي، وأكثر وعيا من أطراف الطبقة السياسية الحاكمة التي تتغذى وتنتعش بالفتن  والمطالب المذهبية والطائفية.

    وفي الختام، فإن اللبنانيين مطالبون مرة جدية بتقديم انتمائهم الوطني على الولاءات العشائرية الضيقة التي تتلاعب بها بعض اطراف السلطة. وبذلك يمكننا أن نحبط أكثر فأكثر المخططات الإرهابية ومن يقف وراءها من أجهزة ودول ودوائر اقليمية ودولية.

    رحم الله الشهداء الذين سقطوا في القاع، من عسكريين ومدنيين، والشفار العاجل للجرحى والمصابين .. واللعنة ثم اللعنة على المحرضين على الارهاب أيا وأينما كانوا..

     


     

     إقليم انفو

     


     



    التعليقات المضافة

    أضف تعليق
    الاسم
    البريد الالكترونى
    التعليق
    (اقصى حد للتعليق 260 حرف)



    الصفحة الرئيسية
    شؤون لبنانية
    شؤون المناطق
    أمن ومحاكم
    مساءلة ومحاسبة
    من بلدان الاغتراب
    عربي ودولي




    أقسام دليل الإقليم خريطة الموقع

    مساجد وكنائس

    آثار وسياحة

    جامعات.مدارس.معاهد

    مكتبات (وقرطاسية)

    مهن ووظائف

    مسابح وفنادق

    شقق وعقارات

    المزيد

    أعلام وشخصيات

    أحزاب وتنظيمات

    مطاعم.استراحة.صالات

    نواد وجمعيات

    مستشفيات ومستوصفات

    أطباء وعيادات

    مطاعم ومواد غذائية

    ثقافة

    دراسات

    رياضة وملاعب

    مقالات

    نساء الاقليم

    بيئة وطبيعة

    رياضة وملاعب

    فنون ونجوم

    متفرقات

    افراح ومناسبات

    وفيات

    شؤون لبنانية

    شؤون المناطق

    أمن ومحاكم

    مساءلة ومحاسبة

    من بلدان الاغتراب

    كلمة الاقليم

    اتفاقية الاستخدام

     

    جميع الحقوق محفوظة للإقليم إنفو - Powered by: KWEWeb